في أحداث الكرك .. صالح البطوش – الأردن

في أحداث الكرك 

صالح البطوش – الأردن

كل ما أتمناه أن لا تكون الخلية الإرهابية تتبع الى تنظيم محلي أردني له قيادة وعناصر وأهداف ، فهذا تحوّل خطير يدعو الى القلق والتحسّب . فإن كان التنظيم مستورد أو يتّبع تعليمات وأوامر خارجية فالأمر قد يبدو عاديا وغير مستبعد كإفراز طبيعي لإقليم ملتهب وملىء بالتنظيمات المسلحة صاحبة الأجندة المتعدّدة والأهداف المتشعّبة والأردن في عين العاصفة .
في أحداث لكرك .
يسطّر الشعب الأردني المرّة تلو الأخرى وبأحرف من نور أسمى معاني الولاء والإنتماء وأنت تشاهد الهبّة الشعبية مناصرة ومساندة الى رجال الأمن والجيش العربي … ففي الوقت الذي هبّت بعض الشعوب لمواجهة جيوشها وأجهزتها الأمنية تجدنا نساند جيشنا وأجهزتنا ونقف الى جانبهم علما اننا لدينا الى حد بعيد نفس الاسباب والموجبات التي دفعت غيرنا لمواجهتم ، أفلا يسترعي هذا النزق إنتباه الدولة للشعب وضرورة العمل الجاد للتخفيف من المعاناة العامة التي طالت الكثير الكثير منا .
في أحداث الكرك .
غموض لا ينجلي بسهولة من حيث إختيار المكان غير الحدودي ، ومن حيث اللعب في ملعب هادىء يحسب له حساب غير انه لا يخلو من الإرتباطات الحزبية المنظّمة مضافا الى ذلك الإختناق العام .
في أحداث الكرك .
نشكر أجهزتنا الأمنية ورجالات جيشنا العربي وندعو الله لهم بالسلامة والحماية ونترحم على الشهداء ونسأل الله ان يتغمدهم في واسع رحمته .
في أحداث الكرك .
دعوة ملحة لإعادة القراءة للمشهد الأردني العام على أساس الحصيلة الكلية للساسات السابقة والتي لا تضرّ العدو ولا تسرّ الصديق .
صالح البطوش

اترك تعليقاً