الرئيسية / أراء و تحليلات / هكذا عرفناكم – د. محمد سلمان المعايعة

هكذا عرفناكم – د. محمد سلمان المعايعة

هكذا عرفناكم

عسى الاخبارية – د. محمد سلمان المعايعة – الأردن

  الحكماء والفلاسفة في قدرهم ومنزلتهم العلمية كنز في البناء والإصلاح وأداة من أدوات النهوض بالنهضة والتنمية، والوقاية من السلوكيات المنحرفة، لأنهم نماذج في الأستقامة والنزاهة والطهارة، هؤلاء هُم هدايا القدر وكأنما السماء لفظتهم من ثغر غيمها، فأمطرهم القدر صيباً نافعاً لقلوبنا.. هُم بمنزلتهم أوطان كبيره نهاجر إليها سيّراً على الأقدام للإستمتاع بحديثهم المليء بالحكم والمواعظ والتوجيه والدروس والتأهيل.

    هكذا أنتم في الميزان كما عرفناكم حكماء ونبلاء في منزلتكم العلمية مشاعل تنويرية، فلقد شرفنا الله بمعرفتكم وزادنا شرفا وتشريفاً أكثر بالأنتساب لمدارسكم الفقهية نتعلم ونتأهل ونتفقه من علمكم وخبرتكم ومجالسكم – مجالس النبلاء والحكماء – لنخطوا نحو المستقبل خطوات نستشرف بها أسرار وخفايا النجاح والتميز اقتداء بكم نموذجاً ونهجاً وسلوكاً… ولا غرابه في ذلك عندما نستظل بتاريخ الكبار ونظرياتهم العلمية والإنسانية والأصالة والفضيلة، فأنتم علامه مميزة على خارطة العظماء بعظمة مجدكم الثقافي والأخلاقي الرفيع، وسعة إطلاعكم الواسع الثري.

   نعم أنتم بوصلة توجيه نحو القيم الإنسانية والثوابت الدينية والأخلاقية والأفكار التي تبحث في الأحداث الساخنة وما أكثرها على الساحة العربية التي بحاجة الى مفكري وعلماء الأمة، وأنتم من أطباء هذه الأمة القادرين على تشخيص أوجاعها وصياغة الوصفات العلاجية لأوجاعها المختلفة؛ فهناك اكتشافات علمية حديثة أسهمت في تقدم ورقي المجتمعات البشرية، وهناك علماء ومفكرين بحاجة لوضعهم في مواقع المسؤولية ومنصات القرارات السياسية والإقتصادية والثقافية، حتى نتمكن من الإقلاع من محطات القطارات القديمة ومغادرتها نحو الفضاء المعرفي للأرتقاء بمستوى الإنجازات والإبداعات لأبنائنا ومنافسة الآخرين للإسهام في الحضارة الإنسانية من خلال الإنجازات والابتكارات والاختراعات العلمية لأن الذي يتحكم بالعالم اليوم هو الاكتشافات العلمية العظيمة والتكنولوجية والقوة الناعمة.

    وفي حالنا العربي يتطلب الوضع النهوض من غفلتنا والخروج من غرفة الإنعاش الى مرحلة التعافي وإلا سنبقى في حالة غيبوبه سياسية طويلة الأمد وسنكون خارج معامل التاريخ ولن يسجل لنا أية مساهمات إضافية في الحضارة الإنسانية إن لم نصل لمرحلة جديدة في التقدم العلمي والاختراعات والإبتكارات التكنولوجيا الحديثة التي تعتبر إضافة جديدة في سجل إنجازاتها كما فعلت الحضارات والثقافات التي وصلت لمراتب متقدمة في بناء الحضارة بمعرفتها وأدواتها، فحتى نكون على الخارطة الإنسانية لا بد أن يكون بأيدينا منجز حضاري يسهم في الارتقاء بمستوى الحضارة الإنسانية يُكتب بإسم الأمة العربية كأنجاز إضافي في عالم الفكر والمعرفة يُشار إليه بالبنان… ونتمنى أن لا تطول لكي يكون لنا مكانا على خارطة الحضارة الإنسانية التي نطمح للوصول اليها بهمة وعزيمة أبناء الوطن المؤهل بسلاح العلم والمعرفة والإرادة والإيمان الذي هو من أسرار النجاح والتميز والتفوق، فعلينا إعادة النظر في تشكيل المجتمع العربي لنكون قوة مؤثرة في الحياة فبالعلم ترتقي الأخلاق وتسمو النفوس وتتهذب العقول ويمتلك الإنسان أدوات التقدم والرقي التي تنمي رأس المال البشري في أي مجتمع متحضر… وهذا لن يقوم إلا بسواعد أبناء الوطن أمثالكم، كنموذج يحتذى به في عالم العلم والمعرفة والقدوة الحسنة.

    فإلى هذه الأيقونة الفكرية والأكاديمية العريقة من نخب الحكماء والنبلاء الراقية برقي مجدها ونسبها وحسبها وغزارة علمها نقول وفقكم الله لكل خير وجعلكم منارة مشعة بألوان العلم والمعرفة والقيم الأصيلة، وقوى بصيرتكم لأستشراف مكامن القوة والإبداع والإصلاح لتقديم أفضل الخدمات للوطن والمواطن… زادكم الله علما وفقهاً وجنبكم عثرات الزمان.

 الدكتور محمد سلمان المعايعة.

عن نصر

مؤسس ورئيس مجلس الادارة

اضف رد

إلى الأعلى